دفاعا عن فلسطين، الكويت تستدعي السفير التشيكي لديها بسبب نشر "بوست" داعم لإسرائيل - الإيطالية نيوز

اخر الأخبار

الاثنين، 17 مايو 2021

دفاعا عن فلسطين، الكويت تستدعي السفير التشيكي لديها بسبب نشر "بوست" داعم لإسرائيل

الإيطالية نيوز، الإثنين 17 مايو 2021 - استدعت الكويت، الاثنين، سفير جمهورية التشيك في الدولة الخليجية، «مارتن دفوراك» (Martin Dvořák)، بعد أن أثار منشور له على وسائل التواصل الاجتماعي دعما لإسرائيل انتقادات على مستوى البلاد.


يأتي ذلك فيما استمرت الضربات الجوية الإسرائيلية في ضرب قطاع غزة بعد أسبوع من العنف أسفر عن مقتل أكثر من 200 شخص، بينهم العديد من الأطفال والنساء وكبار السن.


ونشر سفير جمهورية التشيك على حسابه الشخصي على إنستغرام صورة لنفسه، بعلم إسرائيل، إلى جانب عبارة تعاطف ودعم جاء فيها: "أنا أقف مع إسرائيل".


وتحت تأثير الضغط الذي شكله الشعب الكويتي، من جهة، وحكومته من جهة أخرى، قام «مارتن دفوراك»، اليوم الاثنين، بحذف المنشور وأصدر خطاب اعتذار قال فيه إنه "نادم للغاية".


وقالت وزارة الخارجية الكويتية - التي ليس لها علاقات رسمية مع إسرائيل - إنها استدعت السفير في وقت سابق من ذلك اليوم للتعبير عن "رفضها المطلق لأفعاله التي تتعارض مع طبيعة موقفه الدبلوماسي".


وقالت في بيان إن الوزارة "ترفض بشكل قاطع وترفض بشدة" خطاب «دفوراك» على حسابه الشخصي على انستجرام.


وقال «دفوراك» في الرسالة التي تم تحميلها على حساب السفارة على تويتر "لقد كان غير حساس للغاية اتجاه مشاعر العديد من أصدقائي الكويتيين والمسلمين المقربين، وأود أن أعتذر لهم، وكذلك لجميع الكويتيين والفلسطينيين، و لأي شخص آخر يشعر بالحزن بسبب هذا ".

لجأ الآلاف من المقيمين في الكويت إلى وسائل التواصل الاجتماعي للتعبير عن استيائهم، ودعا البعض إلى رحيل «دفوراك»، إلى جانب هاشتاغ #FreePalestine.


وقال أحد مستخدمي تويتر "لا يكفي الاعتذار. يجب طرد السفير."


وعلق آخر على حساب السفير على انستجرام قائلاً: "فكر مرتين قبل أن تدعم دولة تقتل الأطفال".


وقال آخرون: "أنت غير مرحب بك في الكويت" و "عار عليك".


في الأسبوع الماضي، نظم سكان الكويت عدة احتجاجات دعما للفلسطينيين. ومن المتوقع تنظيم مظاهرة أخرى انطلاقا من اليوم.


وتأتي الضربات الجوية الإسرائيلية المتجددة اليوم الاثنين بعد يوم من مقتل 42 فلسطينيا في غزة - بينهم ثمانية أطفال على الأقل وطبيبان، وفقا لوزارة الصحة - في أسوأ حصيلة يومية للقتلى في القطاع منذ بدء القصف.


في المجموع، قُتل أكثر من 200 فلسطينيًا في غزة، من بينهم 58 طفلًا على الأقل، وأصيب أكثر من 1200 منذ أن شنت إسرائيل حملتها الجوية ضد حماس في 10 مايو بعد إطلاق الحركة للصواريخ.


وفي إسرائيل، قُتل 10 أشخاص، بينهم طفل، وأصيب 294 آخرون بنيران الصواريخ التي أطلقتها الجماعات المسلحة في غزة.