ليتوانيا، أزمة الهجرة: تفاصيل بشأن السياج على طول الحدود مع بيلاروسيا - الإيطالية نيوز

اخر الأخبار

الاثنين، 13 سبتمبر 2021

ليتوانيا، أزمة الهجرة: تفاصيل بشأن السياج على طول الحدود مع بيلاروسيا

الإيطالية نيوز، الإثنين 13 سبتمبر 2021 ـ قالت حكومة ليتوانيا اليوم الاثنين أنه من أجل منع المهاجرين غير الشرعيين من دخول البلاد، تدرس طريقة لبناء أسوار من الأسلاك الشائكة على طول 110 كيلومترات الأولى على الحدود مع بيلاروسيا بحلول أبريل 2022، المتَّهمة (بيلاروسيا) باستخدام الهجرة غير الشرعية لممارسة الضغط على دول البلطيق والاتحاد الأوروبي.


وصرحّت الحكومة الليتوانية بأن بناء القسم الأوّل قد عُهد به إلى شركة الطاقة الحكومية "EPSO-G"، وأن تكلفة القسم الأول ستكون حوالي 36 مليون يورو. 


وقال متحدث باسم الشركة الليتوانية إن ”الحاجز سيكون من الأسلاك الشائكة، منظم بطريقة هرمية، وسيكون ارتفاعه حوالي 4 أمتار.  وبحسب التوقعات، سيتم الانتهاء من أعمال القسم الأول بحلول أبريل 2022، بينما سيتم تسييج 400 كيلومتر المتبقية بحلول سبتمبر 2022. على الرغم من أن الحدود التي تشترك فيها جمهورية ليتوانيا مع بيلاروسيا يبلغ طولها حوالي 670 كيلومترًا، ستكون بعض المناطق خالية من الأسوار، مثل الأنهار والبحيرات.“


في غضون ذلك، في يوم الإثنين نفسه، اتهم وزير دفاع ليتوانيا، «أرفيداس أنوسوسكاس» (Arvydas Anusauskas)، روسيا، إحدى الإمارات المتحالفة مع مينسك، بالتعاون مع بيلاروسيا من أجل زعزعة استقرار الحدود الأوروبية وتأجيج أزمة الهجرة، التي لا تزال قائمة منذ شهر أغسطس.


وكشف «أنوساوسكاس» أثناء وجوده في القاعدة العسكرية في لاتفيا في "أدازي" بعد اجتماعات مع نظرائه نظرائه البلطيقيين (الإستوني ولاتفي) والبولندي: ”نحن مقتنعون بأن بيلاروسيا، منذ البداية، نسقت إجراءاتها مع روسيا.“


كما ستساهم جمهورية التشيك مالياً في بناء الحاجز بين البلدين. وأعلن الأخير في 7 سبتمبر أنه سيقدم لليتوانيا 530 ألف يورو لدعم جمهورية البلطيق في بناء المشروع، وتبلغ تكلفته الإجمالية حوالي 152 مليون يورو. جاء تبرع "براغ" في وقت بدأت فيه ليتوانيا تمارس ضغطًا قويًا على الاتحاد الأوروبي، بحيث يعمل الحصار على تنشيط الأموال لاستخدامها في تمويل الجدار.


في الصدد، قال وزير الخارجية التشيكي «جاكوب كولهانك» (Jakub Kulhanek): "من الواضح أننا بحاجة إلى حماية الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي قدر الإمكان"، مضيفًا أن الكتلة يجب أن "تدعم بالكامل الدول الأعضاء، بما في ذلك ليتوانيا، المستعدة لتنفيذ مثل هذه الدول عمليات".

ابتداء من أغسطس، بدأت ليتوانيا ولاتفيا وبولندا تشهد زيادة حادة في المهاجرين غير الشرعيين من الحدود البيلاروسية. وقد أدى ذلك إلى قيام الدول الثلاث بتعزيز الأسوار على طول الحدود ونشر العساكر وإعلان حالة الطوارئ. جرى اتخاذ إجراءات مماثلة من قبل الزعيم البيلاروسي، الذي أصدر تعليماته لقوات الأمن "مينسك" لتشديد الرقابة على طول الحدود نفسها. في صباح يوم 5 أغسطس، أعلن رئيس ولاية "مينسك" بعد ذلك الإغلاق التام للحدود مع ليتوانيا. وبحسب «لوكاشينكو» (Lukashenko)، فإن هذا الإجراء ضروري لأنه الحل الوحيد لوضع حد لتدفق المهاجرين غير الشرعيين من الجنوب والغرب.


كانت ليتوانيا أول دولة تعلن حالة الطوارئ في 2 يوليو. وفقًا لتقارير حرس الحدود الليتوانيين، زاد عدد المهاجرين غير الشرعيين في البلاد أكثر من 10 مرات مقارنة بالفترة نفسها من عام 2020. بسبب تدهور الوضع، اضطرت "فيلنيوس" إلى طلب دعم "وكالة مراقبة الحدود الأوروبية" (فرونتكس)، التي أطلقت "مهمة سريعة" في 12 يوليو، والتي انضمت إليها أيضًا السلطات الإستونية. في وقت لاحق، كشفت بيانات "فرونتكس" أنه في الفترة من 1 إلى 7 يوليو، سجلت السلطات الليتوانية أكثر من 800 انتهاك بسبب عبور الحدود بشكل غير قانوني.


بالإضافة إلى ذلك، اعتبارًا من 1 يناير 2021، احتجزت ليتوانيا أكثر من 4000 مهاجر، تم أسرهم على طول الحدود مع بيلاروسيا. بعد "فيلنيوس"، اضطرت لاتفيا أيضًا إلى اتخاذ إجراءات مماثلة. على وجه التحديد، فرضت "ريغا"، في 10 أغسطس، حالة الطوارئ، والتي ستكون سارية المفعول حتى 10 نوفمبر.


بعد ذلك، اتبعت بولندا خطى ليتوانيا. بالتفصيل، في 2 سبتمبر، أعلن رئيس "وارسو"، «أندريه دودا» (Andrzej Duda)، حالة الطوارئ. سيستمر الإجراء التقييدي الجديد لمدة 30 يومًا على الأقل وسيؤثر على 115 مستوطنة في منطقة "بودلاسكي" و 68 في منطقة "لوبلسكي"، على الحدود مع بيلاروسيا، متهمة باستخدام الهجرة غير الشرعية وتغذيها لممارسة الضغط على الاتحاد الأوروبي و عقوبات 21 يونيو.


وترتبط الزيادة الأخيرة بالإجراءات المضادة التي اتخذها الرئيس البيلاروسي، «ألكسندر لوكاشينكو» (Alexander Lukashenko)، للرد على العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي على نظام مينسك لاختطاف طائرة "ريان إير" في 23 مايو. أدت هذه الواقعة إلى اعتقال الناشط والصحفي «رومان بروتاسيفيتش». وكان «لوكاشينكو» قد أعلن أن بيلاروسيا لن تساهم بعد الآن في مساعدة الاتحاد الأوروبي في محاربة الهجرة غير الشرعية بسبب تدخل بروكسل في "الشؤون الداخلية" للبلاد. وفي تعليقه على الأزمة، وصف رئيس ليتوانيا المهاجرين بأنهم "سلاح سياسي للنظام البيلاروسي".