روسيا - سوريا: قمة غير متوقعة بين «بوتين» و«الأسد» في موسكو لتعزيز التحالف آلعسكري - الإيطالية نيوز

اخر الأخبار

الثلاثاء، 14 سبتمبر 2021

روسيا - سوريا: قمة غير متوقعة بين «بوتين» و«الأسد» في موسكو لتعزيز التحالف آلعسكري

 


الإيطالية نيوز، الثلاثاء 14 سبتمبر 2021 - زار الرئيس السوري «بشار الأسد» موسكو يوم الاثنين 13 سبتمبر لإجراء محادثات رفيعة المستوى مع نظيره الروسي «فلاديمير بوتين». وطرح الرئيسان على طاولة المفاوضات التعاون بين جيشي موسكو ودمشق والاستراتيجية التي سيتم تبنيها لتحييد آخر الجيوب التي وضعت تحت سيطرة المتمردين بدعم من الولايات المتحدة وتركيا.

ونشرت وكالة الأنباء الروسية "تاس"، اليوم الثلاثاء، نبأ الاجتماع، الذي لم يُعلن عنه "لأسباب أمنية"، كما أوضح المتحدث باسم بوتين، «دميتري بيسكوف».

وأشاد رئيس الاتحاد الروسي، خلال اللقاء الثنائي الذي أقيم في الكرملين، بـ "الجهود المشتركة" بين البلدين، مؤكداً أنهما أتاحا تحرير جزء كبير من الأراضي السورية من الإرهابيين.

من جهته، شدد «الأسد» على النجاحات الأخيرة التي حققتها جيشي الدولتين المتحالفتين والتي أدت إلى "تحرير الأراضي المحتلة". وشكر «الأسد» حاميه «بوتين»، مؤكدا أن روسيا الاتحادية التي تدخلت في الصراع السوري عام 2015 قدمت مساهمة إيجابية في مكافحة الإرهاب من خلال المساعدات العسكرية والإنسانية، وذلك بفضل عمل وزارة خارجية موسكو. وبحسب الرئيس السوري، فإن تصرفات البلدين "ساهمت بشكل كبير في حماية البشرية جمعاء" من الإرهاب.

حاليًا، تسيطر القوات الحكومية على حوالي %90 من البلاد، بينما لا تزال المناطق المتبقية تحت إدارة المتمردين. وعليه، كشف الرئيس الروسي عن أن "المشكلة الأساسية" في سوريا مرتبطة باستمرار وجود القوات الأجنبية في البلاد، مذكّراً بأن انتشارها لم يكن بإذن من حكومة «الأسد» أو الأمم المتحدة. في هذا السياق، من المهم التأكيد على أن موسكو قد حثت واشنطن وأنقرة مرارًا على سحب قواتهما المسلحة من دولة الشرق الأوسط. ثم أعلنت وكالة الأنباء الأمريكية "بلومبرج"، نقلاً عن الصحف السورية، أن الزعيمين اتفقا على أهمية استمرار الحوار بين الأطراف المتصارعة من أجل التوصل إلى اتفاق. وبحسب «الأسد»، لا يجب أن تتدخل أي قوى أجنبية في هذه العملية.

أخيرًا، تناول «بوتين» و«الأسد» أيضًا مسألة التعاون الثنائي. بالتفصيل، تم الكشف عن أنه في النصف الأول من عام 2021، زاد حجم التجارة بين روسيا وسوريا بمقدار 3.5 مرات. في هذا السياق، من المهم التأكيد على أن بيانات وكالة الإحصاء الروسية "روسْتات"، والتي تشير إلى الفترة من سبتمبر 2019 إلى سبتمبر 2020، أفادت بأن حجم الأعمال التجارية الثنائية بلغ 313 مليون دولار.

يعود آخر اجتماع رفيع المستوى بين «بوتين» و«الأسد» إلى 17 يناير 2020، عندما قام الرئيس الروسي بزيارة رسمية إلى العاصمة السورية دمشق. وفي تلك المناسبة أيضًا، أعرب رئيس الدولة السورية عن امتنانه لروسيا وقواتها المسلحة على مساعدتهم في مكافحة الإرهاب. في السابق، كان «بوتين» قد زار سوريا في ديسمبر 2017. وفي تلك المناسبة، وصل إلى قاعدة "حميميم" الجوية، حيث التقى «الأسد» أيضًا بوزير الدفاع الروسي، «سيرغي شويغو» (Sergei Shoigu)، والقائد المخصص للوحدة العسكرية الروسية، «سيرجي سوروفكين» (Sergej Surovikin).