أعلنت القيادة الإقليمية للكربنييري بتريفيزو أنها قامت بتوقيف قاتلة المهاجر المغربي المهدي الشاعري الذي عثر عليه جثة هامدة بشقته ببلدة مياني صباح يوم الأحد الأخير
الجانية شابة إيطالية تدعى “ليليانا أوردينانصا” تبلغ من العمر 27 سنة تقيم بالمنطقة، وذات سوابق عدلية في عالم السرقة، وكانت تربطها علاقة بالضحية حيث شوهدت رفقة المهاجر المغربي ساعات قليلة  قبل العثور على جثته.
وحسب قائد الكربنييري  الجانية منذ ارتكابها للجريمة واصلت حياتها بشكل عادي من دون ان تثير انتباه أي أحد إلى أن تم توقيفها مساء أمس الثلاثاء بأحد متاجر البلدة التي تقيم بها، وكان للعثور على سيارة الهالك التي استعملتها الجانية للفرار دور كبير في التوصل إليها إذ تمكن المحققون من التعرف عليها من خلال تسجيلات كاميرات المراقبة التي وثقت لعملية فرار الشابة الإيطالية والتي جاءت متطابقة لإيفادات الشهود فيما يتعلق بوقت وقوع الجريمة. هذا إضافة إلى حجز مفاتيح سيارة الضحية رفقة ذات الشابة الإيطالية.
الضحية المهدي الشاعري
وتحاول الجانية التي تم إيداعها السجن نفي التهمة عليها نافية أن تكون هي من قتلت المهدي الشاعري معترفة أنها قد تكون أمضت الليلة التي سبقت موته معه فقط من أجل تعاطي تعاطي مخدر الكوكايين  من دون أن تسبب له أي أذى.
وكان جيران المهاجر المغربي الذين عثروا على جثته أول من انتابتهم شكوك حول هوية منفذ الجريمة حيث أنهم ادلوا لمصالح الامن أنهم سمعوا في الساعات الاولى من صباح يوم الأحد صراخ امرأة صادر من شقة المهاجر المغربي إلا انه سرعان ما اختفى ذلك الصراخ عندما حاولوا تقصي الأمر، إلا أنهم بعد ذلك بساعات (حوالي العاشرة والنصف صباحا) عادوا من جيد لتقصي الأمر بعدما انتابتهم شكوك حول مصير جارهم المغربي وفضول معرفة مصدر ذلك الصراخ، ليكتشفوه جثة هامدة داخل شقته.
المصدر magrebini

اترك تعليقا