تعزو، منذ أسبوع، مدينة لندن جرذان يبلغ طولها أكثر من نصف متر، ولديها أضراس القطط الأليفة، يبدو عليها أنها تتغدى جيدا. ولا يشك دِيان بورّْ، خبير في مكافحة القوارض، بأن هذه الجرذان الأكبر حجما مما سبق أن رآه في حياته، ولم يسبق له أن اصطاد منها ستة مع بعض.

بالنسبة لسكان العاصمة الإنجليزية ليس هذا الخبر غير قابل إطلاقا لكي  لكي يقلل من أهميته. وقال "ديان بور" لصحيفة "صان":«إذا هم كثيرون للغاية، وهم كبيرون إلى هذا الحجم، يعني القول سيبدأون في وقت مبكر تلتهم الجرذان الصغيرة، هذا إذا لم يفعلوه سابقا. بما أننا رأينا حجمها، أعتقد بأن حتى القطط هي أيضا في خطر».


وقد حذر بعض الباحثين في علم الحيوان، منذ وقت قليل، أي بقليل بعد  فصل الشتاء المعتدل الذي انتهى للتو:« إذا سيتمكنون من العيش و الاستمرار في التكاثر، فإن ساكنة الجرذان العملاقة قد يزيد عددها إلى 200 مليون جرذ».


وأطلق "ديان بور"، الذي لا يوجد لديه شك في هذا الحال الذي قد وقع بالفعل:« هذه الجرذان هي على استعداد للعض، للدفاع عن نفسها والهجوم. وهم يصيرون دائما أكثر كبرا، ذلك مشكل لا يستهان به"

اترك تعليقا