اعتقلت الشرطة الإيطالية، مواطنا مغربيا يقيم بمدينة “باغاني”، بإقليم ساليرنو، جنوبا، بسبب “إعتدائه على زوجته وتعذيبها بشكل مشين”، وفقا لما ذكرته تقارير صحفية إيطالية.
وتعود الواقعة حسب صحف إيطالية محلية  الى"شكوك الرجل في سلوك زوجته وغيرته المبالغ فيها"، حيث ظل يمنعها من الخروج من البيت لأسابيع، وتظل داخله الى حين عودته من العمل كل مساء.
وافادت المصادر  ذاتها، ان الزوج تمادى في تعذيب زوجته، الى آخر ليلة قضتها في البيت، قبل الهروب، حيث عمد في “تعريتها وتكبيلها وحلق جزء من شعرها، وإذابة قارورة بلاستيكية، بالنار، على مناطق حساسة من جسدها، مع جرحها بسكين في يدها”.
وقد قررت الزوجة وضع حد لهذا الوضع الغير الطبيعي،  بالهروب من منزل الزوجية  وطلب النجدة في الشارع من المارة، وهو ما استجابت له سيدة ايطالية، التي اتصلت بالإسعاف لأجل نقلها للمستشفى.
واتصل الطاقم الطبي، الذي تدخل لإزالة بقايا البلاستيك، من على جسدها برجال الأمن، لتحكي لهم الزوجة قصتها المأساوية، ليقوموا باعتقال الزوج، ووضعه في السجن في انتظار استكمال إجراءات البحث معه لأجل محاكمته.

اترك تعليقا