قالت وحدة التعاون القضائي بالإتحاد الأوروبي (يوروغاست) أمس الثلاثاء، إن برتغاليا وروسيا اعتقلا بالعاصمة روما في مطلع هذا الأسبوع للاشباه بقيامهما بأعمال تجسسية.

وذكرت وسائل إعلام برتغالية أن الشبهات حامت حول مواطن برتغالي سبق له العمل بجهاز المخابرات الوطني للاعتقاد بأنه عميل مزدوج نقل معلومات حساسة بشأن حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي لفائدة روسيا.

ولم يصدر تأكيد رسمي لهذه الرواية سواء من البرتغال أو إيطاليا. ولم يكشف الستار عن إسمي المتهمين بالتجسس.
وأكد المدعي العام البرتغالي أن لشبونة طلبت اعتقال الشخصين.

وذكر في بيان أن التحقيقات رجحت أن يكون البرتغالي قد نقل معلومات مقابل المال "إلى شخص أجنبي على صلة بجهاز مخابرات أجنبي".

وأفادت وحدة "يوروغاست"، ومقرها في هولندا، إنه بخلاف المعتقلين الإثنين ومصادرة دليل في إيطاليا تجري عمليات تفتيش في البرتغال في إطال نفس العملية، وأضافت الوحدة أن قضايا التجسس نادرة نسبيا، وتتطلب حلولا فريدة".

اترك تعليقا