هاجم مجدي كريستيانو علام، وهو مسلم ارتد عن دين الإسلام ليعتنق المسيحية في إيطاليا، على صحيفة "إل دجورنالي" لاورا بولدريني، رئيسة مجلس النواب الإيطالي منذ سنة 2013، بأنه سيكون ممنوعا انتقاد الإسلام وأن نتيجة فعل ذلك ستكون بالفعل وخيمة.

وذكّر علّام، وهو مدافع قوي عن الحريات في المجتمع الغربي، في صورة تهديد حقيقي للحضارة التي عرف بها المجتمع الإيطالي اللائكي والليبرالي، قائلا بأنه لا ينبغي فقط قطع رقاب مرتزقة داعش، وذلك بقصفها بالقنابل، ولكن بقطع أيضا ألسنة أولئك الذين تمكنوا من "الفرض علينا شرعية الإسلام بغض النظر عن محتوياته، والتي هي الآن تم تحريكها لتشفير جريمة كراهية الإسلام، والرقابة الذاتية ضد هذا الدين.

بولدريني التي التي تتبع الخط الذي سطرته الها هيئة الأمم المتحدة، والاتحاد الأوروبي، والمجلس الأوروبي، تجد نفسها أمام كلمات مجدي علام الذي يحملها مسئولية الاتهامات التي يتعرض لها الإسلام كديانة على التراب الإيطالي، بحيث قال:"من شأنه أن يتعرض إلى عقوبات جنائية ومدنية كل واحد ينتقد الإسلام كدين سماوي".

اترك تعليقا