إيميليا رومانيا ـ  قام مهاجر مغربي يبلغ من العمر 22 سنة صباح اليوم الاثنين بمدينة رافينا الإيطالية بالاستيلاء على إحدى سيارات الاسعاف بالمستشفى الذي كان يعالج به وقيادتها بعيدا لم يتوقف إلا بعد تعرضه لحادثة سير خطيرة.

ووفقا لصحيفة "إيمولا أودجي"، المهاجر المغربي كان نزيل مستشفى الامراض العقلية المعروف باسم مستشفى العلاج الإلزامي قام بالصعود على احدى سيارات الاسعاف التي كانت تتواجد بساحة المستشفى وقيادتها خارجا من دون أن ينتبه إليه أحد من الحراس، وقد شوهدت سيارة بعد ذلك بأحد الشوارع المجاورة للمستشفى وهي تطلق صفارة الإنذار وتسير بسرعة فائقة.

السرعة الفائقة  يبدو أنها كانت وراء فقدان المهاجر المغربي السيطرة على سيارة الإسعاف  ليتعرض لانقلاب خطير باحدى المنعرجات حيث تدحرجت لمسافة بعيدة عن الطريق بأحد الحقول المجاورة ، خرج منها المهاجر المغربي سالما بأعجوبة حيث بقي بعين المكان الى أن وصل رجال الشرطة.

هذا وخلفت الحادثة استغراب الرأي العام المحلي إذ كيف أمكن للمهاجر المغربي أن يصل بسهولة إلىسيارة الاسعاف داخل المستشفى ومغادرته من دون أن يتفطن له الحراس، رغم نوعية المرضى الذين يتم علاجهم بالمستشفى.


اترك تعليقا