بريشيا ـ وقعت ببلدية "كونتشيزيو"، بإقليم بريشيا، مأزساة تركت كل البلدة تحت وطأة الصدمة، وذلك حينما وضع شاب من مدينة بريشيا، وعمره 19 عاما، حدا لحياته شنقا في غرفة لتخزين معدات (زغابوستينو) بڤيلا العائلة.

وانتحر الشاب، بعد ظهر يوم الخميس الماضي، منتهزا فرصة بقائه في الدار بمفرده مستسلما للأفكار السوداء القاتلة التي كانت تملأ رأسه، بحيث عثر عليه متدليا وحبل المشنقة يعصر عنقه.

وكان والدة الشاب المنتحر من أخبرت الشرطة (كارابينييري)، الذين حلوا بمكان المأساة على الفور جنبا إلى جنب مع سيارة لإسعاف ورجال الإنقاذ الذين كسروا باب غرفة حفظ المعدات فعثروا على الشاب متدليا جثة هامدة. وحسب الأطباء أنه مات منذ بضعة ساعات.

اترك تعليقا