المستشارة المسلمة سمية عبد القادر رفقة عمدة المدينة الجديد دجوزيبّي صالا
لومبارديا ـ تأكد رسميا بالعاصمة الإقتصادية الإيطالية ميلانو دخول المرشحة المسلمة سمية عبد القادر مجلس البلدية بعد إسدال الستار عن الدور الثاني من الإنتخابات البلدية التي شهدتها المدينة يوم امس الأحد.

دخول سمية عبد القادر ، 38 سنة، ذات الأصول الفلسطينية الأردنية، قصر "مارينو" جاء إثر فوز مرشح تحالف اليسار "جوزيبي صالة" بمقعد عمودية المدينة.

وكانت عبد القادر قد نالت 1016 صوتا في الدور الأول من الإنتخابات الذي جرى يوم 5 يونيو الجاري مما خولها الدخول إلى مجلس البلدية من باب واسع بعد أن فاز تحالف اليسار في الدور الثاني.

وكان ترشح سمية عبد القادر للإنتخابات البلدية قد صاحبه  جدل كبير بحكم أنها ستكون أول منتخبة مسلمة في مدينة ترفض لحدود الساعة الترخيص لبناء المساجد، إضافة إلى اتهمامها بالإنتماء لتنظيم الإخوان المسلمين، وكذا محاولة بعض الجماعات الإسرائيلية بميلانو إثارة شكوك حول موقفها وموقف زوجها من إسرائيل بالرجوع إلى بعض مواقفهما أثناء العدوان الذي شنته إسرائيل على غزة في سنة 2014، وآخر هذه الشكوك كان عشية الدور الثاني بعدما عملت بعض الأوساط إثارت الشكوك حول أم سمية وعلاقتها بحركة حماس الفلسطينية بحكم أنها كانت تشيد ببعض العمليات التي تقوم بها الحركة داخل الاراضي الفلسطينية المحتلة.

هذا وتعتبر سمية عبد القادر إحدى الوجوه الإسلامية المعروفة بميلانو سواء من خلال نشاطها داخل منظمة الشباب الإسلامي بإيطاليا GMI أو مع تنسيقية الجمعيات والمراكز الإسلامية بميلانوCAIM التي تعتبر أحد مؤسسيها، كما أنها تشرف حاليا بشراكة مع بلدية ميلانو على "مشروع عائشة" المهتم بالعنف ضد المرأة.

المصدر: magrebini

اترك تعليقا