بوليا - بعد اعتقاله من قبل الشرطة الإيطالية في 2013 صحبة أربعة أخرين بتهمة تكوين خلية متطرفة في بوليا (جنوب شرق إيطاليا واتهامها بتحريض أعضائها على القيام بهجمات انتحارية والإرهاب الدولي والتحريض على العنف العنصري في إيطاليا بين 2008 و2010، برّأت المحكمة العليا الايطالية في مدينة باري الجمعة الماضي الإمام السابق لمسجد أندريا، من جنسية تونسية، والمتهمين التونسيين معه، وهم ثلاثة من تهمة الارهاب. 

وقد ألغت هيئة المحكمة الأحكام الصادرة في حقهم ابتدائيا و التهم الموجهة ضد المتهمين مبرئة إياهم من التهم والوقائع المزعومة التي حشرت فيها أسماؤهم تحت مظلة الإرهاب وهم الإمام  حسني بن حسين الهاشمي ، والبالغ من العمر 49 سنة وخير الدين رمضان بن الشاذلي يبلغ من العمر 50 عاما و نور الدين العيفاوي يبلغ من العمر 50 عاما و حمدي الشماري 26 عاما والقاطن بمقاطعة «كامبوبيلو دي ماتزارا» بجزيرة صقلية.

وكانت محكمة باري أصدرت أحكاما ابتدائية في حق التونسيين الأربعة فضلا عن  متهم فلسطيني. ونال إمام جامع أندريا السابق أقصى  عقوبة  (5 سنوات  سجنا) فيما نال بقية المتهمين  أحكاما  بالسجن بثلاث سنوات وأربعة أشهر  باعتبارهم أعضاء في الشبكة، وجهت لهم تهم  التعاون في نشاط التبشير، والتمويل، وتزوير وثائق والقيام بأنشطة إرهابية والتحريض على العنف العنصري في إيطاليا والخارج. 

اترك تعليقا