فارقت الحياة الطفلة، البالغة من العمر 17 شهرا، التي نسيتها أمها داخل سيارتها صباح يوم الثلاثاء 26 لوليو.

وبقيت الرضيعة محبوسة داخل سيارة والديها، مع حرارة في الخارج لامست الـ 30 درجة، عندما ركنت الأم سيارتها حوالي الساعة التاسعة صباحا في وسط بلدية "ڤادا" لكي تذهب إلى مكان عملها، وعندما نزلت من السيارة لم تحمل معها صغيرتها.


وللأسف ذهب الأم لعملها تاركة فلذه كبدها تختنق من شدة درجة الحرارة المتجمعة داخل السيارة دون أن تفكر فيها ولو لثانية زمنية وهي في عملها، وأن من اكتشف الصغيرة داخل السيارة كانت الجدة، وذلك عندما جاءت لتأخد بعض الأشياء من السيارة، فنادت على والدتها فأخرجتاها وحاولتا إنعاشها، بعد ذلك بقليل استدعت الأم رجال الإسعاف الذين نقلوا الرضيعة على جناح السرعة إلى قسم المسعجلات بمستشفى في مدينة فيرينسي (فلورنسا)، فعجزت جميع التدخلت لحفظ روح الصغيرة،بالأخص وأن درجة الحرارة التي كانت عرضة لها سببت لها أضرارا في المخ.

اترك تعليقا