طورينو ـ في أكبر عملية نصب من عربي مسلم لأخيه العربي المسلم، وفي أكبر صدمة جماعية تلقاها أشخاص كانوا يتوقون لزيارة أقدس أماكن العبادة في العالمين، زيارة بيت الله في مكة، وقف المهاجرون بإيطاليا مذهولين لخبر تعرض 200 شخص، بين رجال ونساء كانوا ينوون أداء فريضة الحج، إلى النصب والاحتيال من طرف صاحب وكالة أسفار بمدينة طورينو، كيف ذلك؟ هذه التفاصيل...

الجميع يعرف أن الذهاب إلى مكة من أجل الحج تكون فرصة تحقيق ذلك سهلا جدا من أوروبا بالمقارنة مع الدول العربية الإسلامية، لذا فجميع المهاجرين يفضلون أن يسجلوا أنفسهم ووالديهم في وكالات الأسفار بأوروبا، مثل إيطاليا، وفرنسا، وألمانيا، وإنجلترا وإسبانيا وغيرها من الدول الأوروبية، وهكذا توجد وكالة أسفار تدعى "لينا فيادجي"، الواقعة في "كورسو دجوليو تشيزاري"،12/ض، ويديرها مهاجر مغربي، يدعى "محمد لبرش"، ويبلغ من العمر 41 عاما. الرجل نصب على أشخاص كانوا يحلمون ويتوقون لأداء الفريضة الحامسة من أركان الإسلام وزودهم بتذاكر سفر جوي "مضروبة" / زائفة، وذلك بمقابل بلغت قيمته المادية نحو 3000 يورو أو أكثر.

وتفاجأ الحجاج المستقبليون يوم السبت والأحد عندما وصلوا إلى مطاري "طورينو كازيلّي" و"ليڤالديدجي" بمدينة كونيو وهم مقتنعين أن تذاكرهم صحيحة ولا عيب فيها، لكن ما إن قدموها للموظف بشباك الوكالة السفر الجوي الأصلية داخل المطار حتى تبين لهم أن تلك التذاكر لا أساس لها من الصحة وأنهم سقطوا ضحية نصب بطلها مغربي.
وأكدت لنا مراسلتنا "ندى عبدو" أن هناك من دفع مبلغ 5000 يورو مقابل الحج إلى بيت الله الحرام، وأن مجموع الأموال التي غنمها صاحب الوكالة بطريقة غير قانونية قم بتهريبها إلى المغرب بواسطة التي تعمل في "بنك التجاري وافا بنك" بمدينة طورينو، وتدعى "مونية الكتاني"، وهي شريكته في  نسج مخطط عملية النصب هذه التي أبقت الضحايا بأفواه مفتوحة غير مصدقين حقيقة ما وقع لهم. 

وبعد أن اكتشف الضحايا هذة العملية توجهوا مباشرة إلى مكان وكاله السفر "ڤيادجي لينا" ليجدوا الوكالة مغلقة ولم تعد تزاول نشاطها، فاضطروا إلى إبلاغ الشرطة التي حضرت على الفور وقامت بتشميع الوكالة ودعت الضحايا إلى تقديم الشكاوى ضد النصاب المغربي بمكاتب مركز الشرطة الواقع في "پياتسا تشيزاري آوغوستو 5.

اترك تعليقا