روما ـ شهدت إيطاليا في الأيام القليلة الأخيرا توفدا مبهرا للمهاجرين غير القانونيين إلى ترابها عبر البحر، وبناء على هذه الهجرة غير المنقطعة نحو بلاد الطاليان تتوقع وزارة الداخلية تتوقع إيطاليا  زيادة كبيرة لعدد المهاجرين الذين دخلوا أراضيها عبر السواحل في عام 2016. وإلى غاية نهاية شهر سبتمبر الماضي بلغ عددهم 154 ألفا و450، من بنهم أطفال دون سن الرشد.

ومقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي سجل ارتفاع بنسبة عشرة بالمائة. وتتوقع الحكومة الإيطالية أن يتجاوز العدد في هذا العام، نسبة 170 ألف مهاجر التي سجلت عام 2014. وفي الأسبوع الأخير وحده بلغ  12 ألفا شخص السواحل الإيطالية، بما في ذلك من تمّ إنقاذه من قبل خفر السواحل الإيطالية.

وصباح اليوم الثلاثاء أعلن خفر السواحل الإيطالي إنقاذ نحو 2200 مهاجر يوم أمس الاثنين قبالة السواحل الليبية، مشيرين إلى العثور على جثث 16 آخرين من دون مزيد من التفاصيل.

وترفع هذه العمليات الجديدة إلى 10700 عدد المهاجرين الذين تمّ إنقاذهم في تلك المنطقة خلال ثمانية أيام، وإلى 66 على الأقل عدد القتلى والمفقودين.

وأصبحت طريق ليبيا إيطاليا عبر البحر المتوسط، المنفذ الوحيد أمام اللاجئين لبلوغ أوروبا نتيجة إغلاق طريق البلقان. لكن وحسب الأمم المتحدة، لقي 3700 شخص على الأقل مصرعهم خلال عمليات العبور العام الحالي.

اترك تعليقا