روما - فتحت نيابةالعامة في روما تحقيقات جديدة حول جريمة قتل تقنيين إيطاليين في ليبيا، وهما "سَلفاتوري فابييلا" و"فاوستو پيانو"، اللذان حسب النيابة العامة قد قصّرت في حقهما الشركة الإيطالية "بوناتّي"، المختصة في النقل اللوجيستيكي وحماية العمال، وتركتهما عرضة للاختطاف، وبالتالي إلى القتل.

وقررت النيابة فتح تحقيق دقيق مع "باوناتّي" كونها خرقت إحدى مواد القانون المدني الذي يحث على توفير ظروف العمل بشكل آمن.

ووفقا للنائب العام، "كولايوكو"، إن الشركة لم تطبق الإجراء ات الضرورية لضمان سلامة التقنيين الإيطاليين الأربعة (إثنان أطلق سراحهما) الذين اختطفوا في ليبيا في شهر لوليو 2015، وبدلا من أن تعمل على نقلهم من مكان إلى أخر جوا أو بحرا كانت تقوم بذلك بواسطة سيارات تمر من أماكن خطرة.

اترك تعليقا