الثلاثاء، 24 مارس 2020

البروفيسور فؤاد عودة: "مؤتمر طبي صيني أيطالي مهم حول المسنين مرضى فيروس كورونا"

*ايضا اليوم مهم من ايطاليا بالنسبة الإحصائيات: حالات الإصابات قد بلغت 54.030، توفي 6820 شخصًا مع فيروس كورونا ، مقابل 8326 تعافي مصاباً*
*توفي 25 طبيب ايطالي و 2 من اصل عربي و اصيب 5280 طبيب في ايطاليا*

عقد خبراء طبيون من الصين وإيطاليا مؤتمرا عبر دائرة الفيديو حول علاج كبار السن المصابين بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، حسبما أفادت وكالة الانباء الرسمية الصينية (شينخوا). ويشكل المسنون المجموعة الأكثر عرضة للاصابة بالفيروس في ايطاليا. ووفق آخر بيانات للمعهد العالي الايطالي للصحة صدرت في الاسبوع الماضي، يبلغ متوسط عمر المرضى المتوفين بسبب بفيروس كورونا 78.5 سنة، كما أن عدد الضحايا الذين يعانون من مرض واحد أو أكثر بشكلون نسبة مرتفعة.وخلال المؤتمر، رأى لوه قوانغ وي، طبيب في مستشفى ووهان، حاضرة مقاطعة هوبي بوسط الصين، أنه “من المهم التمييز بين أعراض العدوى بين كبار السن”. وقال “من الضروري قياس درجات حرارة أجسامهم وطلب تاريخهم الطبي لأن العلامات الأولى ليست بالضرورة حمى وأعراض تنفسية. ومن المهم أيضا التساؤل عما إذا كانوا يعانون من الحمى والسعال والتعب ونقص الشهية.”كما ذكر الأطباء الصينيون بأهمية التدخل النفسي. وقال تشانغ جيون هوا، مدير مركز تنمية الموارد البشرية التابع للجنة الصحة الوطنية ان الخبراء الصينيين سيتبادلون المزيد من الخبرة مع نظرائهم الايطاليين. وأردف تشانغ “ إننا نتطلع إلى زيادة التبادلات والتعاون العلمي والبحثي بين مؤسسات البحوث الطبية” بين البلدين .هكذا يعلم البروفيسور فواد عودة رئيس نقابة الأطباء من أصل أجنبي في ايطاليا و الرابطة الطبية الأوروبية الشرق الأوسطية و جالية العالم العربي في ايطاليا الذي يتابع يوميا جميع الأخبار و الإحصائيات الطبية و العلمية مع نقابة الأطباء الإيطالية الحكومية في روما كمستشار ومسؤول العلاقات الخارجية و مع المجالس في نفس النقابة.

و أفاد أيضا عودة ان وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي لويجي دي مايو قال ، إن مشكلة نقص الكمّامات الوقائية قد تم حلها، لذلك، فالدبلوماسية تنقذ الأرواح أيضاً.وأضاف الوزير دي مايو أن “إيطاليا تحتاج إلى 100 مليون كمامة شهريًا و10 آلاف جهاز تنفس، وفقًا للتوقعات الخاصة بتطورات انتشار فيروس كورونا”.وتابع وزير الخارجية، أنه “لسد هذه الحاجة، قمنا بإبرام عقد مع الصين للحصول على 20 مليون كمامة أسبوعيًا، كدفعة أولى تشتمل على 100 مليون قطعة”. وذكر أن “العقد قابل للتوسيع، وهو ما نعمل عليه، وأثناء الانتظار، سيتم التبرع بـ3 ملايين كمامة و200 جهاز لتهوية الرئة من الصين”.

وذكر رئيس الدبلوماسية الإيطالية أنه “قمنا من ثم برفع الحظر عن حمولات أوقفتها بلدان عديدة، وأوضح أن “الشحنات توقفت بعد تدخل وكالات الجمارك”، وذلك “أما لأن العديد من الدول تمنع تصدير المواد الطبية، وهو أمر فعلناه نحن أيضًا”.

وخلص دي مايو الى القول “لكن لتصحيح ذلك، اتصلت بنظرائي في البلدان المذكورة، وفي العديد من الحالات لم يكونوا يعرفون حتى بوقف هذه المواد”. وقال إنهم “في المقابل طلبوا المساعدة إذا وجدوا أنفسهم في وضعنا”.
*المكتب الصحفي من روما

مشاركة المقاله