الهند تتفوق على المكسيك وتصبح ثالث دولة تسجل أكبر عدد من الوفيات جراء فيروس كوفيد-19 - الإيطالية نيوز

اخر الأخبار

الاثنين، 3 مايو 2021

الهند تتفوق على المكسيك وتصبح ثالث دولة تسجل أكبر عدد من الوفيات جراء فيروس كوفيد-19


الإيطالية نيوز، الإثنين 3 مايو 2021 - تجاوزت الهند عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا في المكسيك يوم الاثنين، ما يجعلها ثالث أكبر دولة في العالم من حيث عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كوفيد-19، بعد الولايات المتحدة والبرازيل.

هكذا، تعد الهند بالفعل الدولة الثالثة التي يوجد بها أكبر عدد من الوفيات الناجمة عن الفيروس التاجي، وفقًا لإحصاء جامعة "جونز هوبكنز"، وهي كيان خبير في البحث فيما يتعلق بأعداد الأشخاص المتضررين من الوباء حول العالم.


وبلغت حصيلة القتلى في الهند 218.959 بحسب وزارة الصحة وجامعة "جونز هوبكنز". وبلغ عدد القتلى في المكسيك 217.233. من ناحية أخرى، سجلت الولايات المتحدة 577.045 حالة وفاة والبرازيل مع 407.639، وفقا لأحدث إحصاء رسمي للمؤسسة.


أدت الوفيات الجديدة البالغ عددها 3417 التي جرى تسجيلها في الساعات الأربع والعشرين الماضية إلى ارتفاع عدد القتلى إلى 218959، وهو رقم رسمي، وفقًا للعديد من الخبراء، يمكن أن يكون أعلى في الواقع حيث تعمل محارق الجثث والمقابر بلا كلل في مدن مثل العاصمة نيودلهي.


في المجموع، تمثل عشر مناطق من أصل 36 منطقة في البلاد، بما في ذلك غرب ولاية "ماهاراشترا" أو "نيودلهي" أو جنوب "كارناتاكا"، %73.8 من الإصابات اليومية الجديدة، في حين أن معدل الإيجابية في %21.2٪عندما كان قبل شهر واحد فقط أقل من %6، كما لاحظت وكالة (EFE) الإسبانية للأخبار.


الهند لديها أيضًا ثاني أكبر عدد من إجمالي حالات كوفيد-19 المبلَّغ عنها في جميع أنحاء العالم، بعد الولايات المتحدة. إصابة عملاق أمريكا الشمالية بـ 32.421.713 مصابًا، وسجلت الهند 1.925.517، والبرازيل 14.754.910، وفرنسا 5.713.393، وتركيا 4.875.388.


وبالتالي، فإن الهند تقترب من 20 مليون إصابة بفيروس كورونا مع معدل تطعيم بطيء للغاية. لم تتطور عملية التلقيح في الهند على النحو الأمثل منذ بدء حملة التطعيم في يناير، حيث تم إعطاء حوالي 157 مليون جرعة حتى الآن.


سجلت الدولة الهندية 368.147 إصابة جديدة خلال الـ24 ساعة الماضية، وفقًا لأحدث البيانات الصادرة عن وزارة الصحة في هذه الدولة الآسيوية، بانخفاض طفيف لليوم الثاني على التوالي بعد تجاوز حاجز 400 ألف إيجابي لأول مرة يوم السبت فاتح مايو.


في غضون ذلك، تحقق السلطات الهندية في ما إذا كان نقص الأكسجين في المستشفى تسبب في وفاة 24 مريضًا يوم الاثنين، وتضطر مختلف المراكز الطبية في مدن مثل "نيودلهي" إلى رفض استقبال مرضى جدد بسبب نقص الأكسجين. ويقترن هذا الوضع بنقص الأسرة في العاصمة الهندية، في مواجهة يأس المرضى ذوي الحالات الحرجة وأسرهم، الذين اضطر بعضهم للانتقال من مستشفى إلى أخر بحثًا عن الرعاية.


منطقيا، تعد الهند ثاني أكثر دول العالم تضررا من الوباء، مع الأخذ في الاعتبار عدد الإصابات، التي لم تتجاوزها الولايات المتحدة فقط (32.4 مليون)، لتصبح الهند غارقة في موجة ثانية مدمرة تأتي على نظامها الصحي.