فرنسا: وفاة 3 مهاجرين جزائريين دهسا تحت عجلات قطار قرب الحدود مع إسبانيا - الإيطالية نيوز

اخر الأخبار

الأربعاء، 13 أكتوبر 2021

فرنسا: وفاة 3 مهاجرين جزائريين دهسا تحت عجلات قطار قرب الحدود مع إسبانيا

 الإيطالية نيوز، الأربعاء 13 أكتوبر 2021 - توفي ثلاثة مهاجرين من جنسية جزائرية، يوم الثلاثاء في إقليم الباسك، بعد أن قُطّعوا إلى أشلاء بواسطة قطار للنقل السريع الإقليمي حوالي الساعة 5 صباحًا بالقرب من محطة "سان جان دي لوث" الواقعة في بلدة "أونداي"، بإقليم البرانيس الأطلسية في منطقة آكيتين الجديدة جنوب غرب فرنسا، بينما كانوا يستريحون على القضبان، بحسب المدعي العام في "بايون" «جيروم بورييه»، كما  نقله موقع "تي في 5 موندالفرنسي.


وأصيب رابع جزائري أيضا بجروح خطيرة في الأطراف السفلية والبطن والحوض. وقال «بورييه» في مؤتمر صحفي "لم يعد تشخيصه الحيوي قيد التنفيذ. يجب أن يخضع لعملية جراحية بعد ظهر اليوم".


وفقًا لما أفاد به المدعي العام ناقلا شاهدة سائق القطار المتورط، كان لا يزال الظلام، عندما كان القطار الرابط بين بلدة "أونداي" ومدينة "بوردو" يسافر بسرعة 92 كم / ساعة "في هذا الجزء من الخط الحديدي غير المضاء" رأى السائق في آخر لحظة عدة أشخاص ربما يرقدون على المسار".

واضاف المدعي العام ان الكبح الاضطراري الذي يزيد عن 310 متر "لم يمنع الاصطدام" مع هؤلاء الرجال الاربعة الذين تتراوح اعمارهم بين 21 و 40 عاما. "كانوا مستلقين، بلا شك للراحة، لأن آخر قطار غادر حوالي الساعة 10:30 مساءً" وكانالقطار السريع الإقليمي "هو الأول في يوم الثلاثاء 12  أكتوبر".


وقال «بورييه» "يخضع ثلاثة منهم لإجراءات مخالفة في الإقامة في إسبانيا" في يونيو، وكان أحدهم، البالغ من العمر 21 عامًا، موضوعًا بالفعل في قائمة المطرودين.


وقال المدعي العام في موقع المأساة، في "سيبور"، وهي بلدة صغيرة يقطنها حوالي 6500 نسمة جنوب "سان جان دي لوز"، عثرت الشرطة على خمس وثائق هوية، مما يعقد مهمتها. "قد يكون هناك شخص خامس، بالنظر إلى عدد الوثائق الإدارية التي تم العثور عليها".


وقال "من المحتمل جدا أن يكون هؤلاء الأشخاص قد عبروا الحدود في ذلك اليوم". وأضاف "نحن في منطقة حدودية. ومن الشائع أن يتنقل أشخاص معينون على القضبان"، ما يثير "ضغوط هجرة مستمرة".


تعتبر إسبانيا إحدى البوابات الرئيسية إلى أوروبا للمهاجرين وإقليم الباسك من أهم نقاط العبور ومسرح المآسي كما في أغسطس ومايو، مع وفاة اثنين من المهاجرين الذين كانا يحاولان عبور نهر "بيداسوا" الحدودي للعبور إلى فرنسا.