فيروس كورونا: سلوفاكيا تعود الى الإغلاق وفرنسا في الطريق لإنقاذ أعياد الميلاد - الإيطالية نيوز

اخر الأخبار

الخميس، 25 نوفمبر 2021

فيروس كورونا: سلوفاكيا تعود الى الإغلاق وفرنسا في الطريق لإنقاذ أعياد الميلاد


الإيطالية نيوز، الخميس 25 نوفمبر 2021 - تضطر أوروبا مرة أخرى إلى تعبئة ترسانتها بالكامل لتجنب شتاء قاتل بسبب جائحة فيروس كوفيد-19.

  وهكذا فإن القيود، حتى القيود الصارمة، التي كان من المأمول رفعها، تعود إلى الظهور من جديد. تستعد فرنسا لحملة إغلاق أخرى لإنقاذ عطلة عيد الميلاد، خائفة من النمو غير المسبوق للعدوى بين الأطفال. كما عادت سلوفاكيا، بعد النمسا، إلى الإغلاق. أما في ألمانيا، حتى «أنجيلا ميركل» كانت تود إغلاق الجميع في المنزل، لكن قادة الائتلاف الحاكم المقبل رفضوا الطلب على الرغم من الأرقام المرتفعة للإصابات بالعدوى.


تشهد القارة العجوز حالة خطيرة على نحو متزايد، حيث سجلت أكثر من 2.5 مليون إصابة وحوالي 30 ألف حالة وفاة في الأسبوع الماضي واتجاه متزايد في الاصابات والوفيات معا. بالأخص، منذ أن وجدت منظمة الصحة العالمية أن %45-47 من سكان أوروبا لم يتم تطعيمهم، كما هو الحال مع معظم الأشخاص في العناية المركزة.


كما أصر المركز الأوروبي للأمراض (ECDC)، على اللقاحات، لكنه طلب من الحكومات بذل جهود إضافية، وإن لم تكن تحظى بشعبية، لاعتماد "إجراءات غير دوائية"، أي قيود صارمة على الاتصالات الاجتماعية.


فرنسا مستعدة لأن تكون جادة، لأن معدل الإصابة بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و 10 سنوات قد انفجر: 340 حالة لكل 100 ألف نسمة، بينما المعدل الوطني للبالغين هو 191. وأعدت الحكومة خطة إجراءات مضادة تقوم على تعزيز "الجواز الصحي، الخاص بالتطعيم، وتسريع حملة سحب التطعيم التى سيعلن عنها وزير الصحة «أوليفييه فيران» بهدف "إنقاذ الإجازات".


في ألمانيا، حيث يقدر الخبراء أن حالات الإصابة بفيروس كوفيد خارج نطاق السيطرة (سجل ما يقرب من 67 ألف إصابة جديدة مثير للإعجاب)، كانت المستشارة «أنجيلا ميركل» مقتنعة بالحاجة إلى اتخاذ موقف متشدد للغاية. لدرجة أنه اقترحت، في اجتماع سري مع الحزب الديمقراطي الاجتماعي الألماني، الخضر والليبراليين، إغلاقًا فوريًا حتى 8 ديسمبر، وفقًا لتقارير صحيفة "بيلد". لكن الاقتراح قوبل بالرفض من قبل قادة الحكومة المقبلة، الذين من الواضح أنهم يخشون الاحتجاجات. واعترف بذلك المستشار الديمقراطي الاشتراكي المستقبلي «أولاف شولتز»، إذ قال "إن الوضع خطير"، لكنه اقتصر على الإعلان عن إنشاء وحدة أزمات معنية بالوباء.


في هولندا، أطلقت العودة إلى شبه الححر الصحي العنان لعنف الرافضين للتطعيم، لكن رئيس الوزراء «مارك روته» ليس على استعداد للتراجع. في الواقع، إنه يستعد للذهاب إلى أبعد من ذلك. الفرضية المتداولة هي إغلاق المدارس. هناك أيضًا عمليات ضغط جديدة في وسط وشرق أوروبا، مما يؤدي إلى تأخير كبير في اللقاحات (اذكر فقط 24 ٪ من السكان المحصنين في بلغاريا مقارنة بـ %86 من البرتغال). من جانبها، تنظر جمهورية التشيك في واجب مجموعات وفئات معينة من الناس. وفي بولندا، قالت الحكومة، التي تتوخى الحذر حتى الآن بشأن عمليات الإغلاق، إنها قد تعكس الاتجاه إذا لم يبدأ معدل الإصابة في الانخفاض بحلول منتصف ديسمبر.


في هذا الصدد، لتجنب شتاء مليء بالشغف، حشدت مفوضية الاتحاد الأوروبي أيضًا، والتي ستقدم غدًا المبادئ التوجيهية الجديدة بشأن السفر. الفكرة هي الانتقال من نهج قائم على بلد المنشأ وأي حجر صحي إلى نهج يركز على الجواز الصحي، والذي يمكن أن يكون صالحًا لمدة 9 أشهر.