بعد معارك حامية بين المدمينين على المخذرات وبعد شكاوى عديدة ومتكررة قان بها سكان "بارييرا دي ميلانو"، تدخلت قوات المقاطعة الأمنية الواقعة بـ"ڤيا بوتيتشلّي"  بتعاون مع قوات محاربة المخذرات مزودة بكلاب مدربة. 

وتمكنت الفرقتان من إلقاء القبض على6 أشخاص من جنسيات إفريقية مختلقة، وجهت إلى ثلاثة منهم تهمة المتاجرة في المخذرات بينما تم إطلاق إثنين مقيمان بشكل قانوني على التراب الإيطالي، فيما تم تحويل السادس إلى مركز الاعتقال الاحتياطي في انتظار لربما يتم ترحيله إلى بلده الأصلي.

 "عملية البرق" وهو الإسم الذي أطلقته الشرطة على هذه العملية  جاءت في اعقاب عدة شكاوى من الأسر القاطنة في المنطقة، من بيع المخدرات عبر معارك بين المدمنين وصولا إلى إتلاف السيارات المتوقفة.
ولحسن الحظ، نصبت بلدية طورينو أضواء قوية في المنطقة ما أزال الظلام الذي يلف بعض الأزقتها والذي يستغلة تجار المخدرات في تصريف بضاعتهم، كما زاد الرفع من جودة الإضاءة العمومية "إنارة جودة ليد" في طمأنة السكان  لفترة قصيرة لأن المنطقة تغلي بتجار المخذرات والمدمينين.

وكما يعرف الجميع أن المنطقة التي تجري فيها التجارة بالمخدرات تسبب مخاوف السكان بالأخص ونحن في فصل الصيف الذي تنشط فيه هذه التجارة ويكثر الصراخ وكسر زجاج السيارات وسرقة مافيها.

اترك تعليقا