ميونيخ - احتشد مسلمون للدعاء والصلاة اليوم الأربعاء 27  يوليو 2016 عند مركز أولمبيا التجاري في مدينة ميونيخ جنوبي ألمانيا، حيث قَتَل شابٌ تسعة أشخاص يوم الجمعة الماضي 22  يوليو 2016، سبعة منهم مسلمون من أصول مهاجرة، ثم قتل نفسه.

وقدَّمَ مئات الحاضرين عزاءهم ومواساتهم لأهالي الضحايا، قُربَ مكان وقوع الجريمة، وذلك بدعوة من المجلس الإسلامي في المدينة. وألقى عمدة مدينة ميونيخ ديتَر رايتَر كلمة أعرب فيها عن "شناعة هذه الجريمة التي قُتِل فيها أشخاص معظمهم من أصول مهاجرة"، معتبراً ذلك "هجوماً على تنوع مدينتنا ميونيخ المتسامحة وتعدديتها".
وتحدث عمّ أحد الضحايا في الذكرى الحزينة، متسائلاً عن سبب عدم إيقاف الشرطة للجاني بشكل أسرع حتى وإن كان الجاني، معتبراً رغم ذلك أن أفراد الشرطة "أبطال".
وبالنظر إلى خلفية عملية القتل الجماعي العشوائية التي تبين أنها ذات خلفية عنصرية، بحسب تقارير نقلتها وسائل إعلامية عن مصادر أمنية، فإنه من اللازم "الكفاح من أجل مجتمع أفضل"، بحسب ما طالب سوكول لاماج رئيس المجلس الإسلامي في مدينة ميونيخ.
ع.م/ ع.ج (د ب أ ، DW)

اترك تعليقا