قال المتحدث باسم وزارة الخارجية أحمد أبو زيد إن الطفل أحمد، هاجر بطريقة غير شرعية، ولم تكن لدى القاهرة أي معلومات عن خروجه، ولو كان تواصل مع الجهات المعنية منذ البداية، لكان اختصر على نفسه خطورة التعرض للموت في الرحلة، ولتلقى علاج شقيقه مثلما يحدث مع الكثير من الحالات التي تعالج على نفقة الدولة.
وطالب المتحدث، في تصريحات له السبت، أسرة الطفل بالتواصل مع الوزارة، وأعلن عن تكفل الحكومة بعلاج المصاب في مصر، لأن مصر أولى بأبنائها، معربًا عن تقديره للسلطات الإيطالية لتجاوبها واهتمامها بعلاج الطفل.

وكانت إيطاليا أعلنت علاج شقيق الفتى المصري الذي وصل إلى إيطاليا مؤخرا والذي يعاني من مرض نادر.

اترك تعليقا